أسعار النفط ترتفع عند التسوية لأعلى مستوى منذ أكتوبر 2018

مباشر (اقتصاد) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

مباشر - مصطفى رضا: ارتفعت أسعار  النفط في الأسواق العالمية عند تسوية تعاملات، اليوم الثلاثاء، لأعلى مستوى منذ أكتوبر 2018، مع تحذيرات وكالة الطاقة الدولية بشأن استمرار تقلبات السوق مع ضبابية مشهد مجموعة "أوبك+"، وتوقعات باستمرار تراجع مخزونات النفط الأمريكية.

وصعد سعر عقود خام "نايمكس" لآجلة عند التسوية بنسبة 1.6 بالمائة، رابحاً 1.15 دولار، عند مستوى 75.25 دولار للبرميل.

وبحلول الساعة 7:06 مساء بتوقت جرينتش، زاد سعر عقود خام "برنت" القياسي بنسبة 1.7 بالمائة، رابحاً 1.29 دولار، عند مستوى 76.45 دولار للبرميل.

ويأتي أداء النفط مع مخاوف المستثمرين بشأن انتشار السلالات الجديدة من فيروس كورونا وعدم توصل مجموعة "أوبك +" لاتفاق بشأن السياسة الإنتاجية للفترة القادمة، مما ينذر بحدوث حرب أسعار في السوق.

ويشار، إلى أن هناك مخاوف من أن فشل "أوبك +" في الاتفاق على أهداف إنتاج جديدة قد يؤدي إلى انهيار الاتفاقية بأكملها، وتثير معركة جديدة على حصة السوق بين المنتجين العالميين.

تحذيرات وكالة الطاقة الدولية

وتوقعت وكالة الطاقة الدولية ، في أحدث تقرير شهري لها، أن تظل أسواق النفط متقلبة حتى توضح الرؤية بشأن سياسة إنتاج "أوبك +"،  مشيرة إلى أن تلك التقلبات لا تساعد في ضمان انتقالات منظمة وآمنة للطاقة، كما أنها ليست في مصلحة المنتجين أو المستهلكين.

وأشارت الوكالة، إلى أن المشاركين في سوق الطاقة يراقبون عن كثب احتمال تعميق عجز الإمدادات إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق بين منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها المنتجين للنفط.

وتوفعت الوكالة، ارتفاع الطلب العالمي على النفط بقدار 5.4 مليون برميل يوميا العام الجاري، و3ملايين برميل أخرى في 2022.

و قالت، إن هناك احتمالية "بعيدة" لحدوث معركة حصص السوق بين المنتجين، محذرة من أن ارتفاع أسعار الوقود وارتفاع التضخم قد يضران بالانتعاش الاقتصادي الهش.

وألمحت، إلى أن عدم اليقين بشأن التأثير العالمي المحتمل لسلالة "دلتا" شديدة الانتشار من المرجح أن يهدئ معنويات السوق في الأشهر المقبلة.

والجدير بالذكر، أنه تم إلغاء اجتماع مجموعة "أوبك +" الأخير، دون تحديد موعد بديل للوصول لاتفاق بشأن سياسة إنتاج الخام خلال الفترة المقبلة.

وأشارت مصادر، إلى أن موسكو - أبرز المنتجين المستقلين في "أبوك +" - تعمل الآن لإعادة دول المنظمة إلى طاولة المفاوضات لإيجاد طريق للتوصل إلى اتفاق.

واتفقت مجموعة "أوبك +" العام الماضي، على خفض الإنتاج بنحو 10 ملايين برميل يومياً اعتباراً من مايو 2020، مع خطط للتخلص التدريجي من تلك القيود على الإمدادات بحلول نهاية أبريل 2022.

وكانت المملكة العربية السعودية وروسيا، قد توصلتا مؤخراً إلى اتفاق مبدئي بزيادة نحو مليوني برميل يومياً خلال الفترة من أغسطس إلى ديسمبر المقبل، وهذا ما لا يوجد خلاف عليه بين أعضاء المجموعة.

وتمثل نقطة الخلاف بشأن الالتزام بفترة إدارة الإمدادات النفطية في دول المجموعة حتى أبريل 2022، بدلاً من نهاية العام المقبل.

مخزونات النفط الأمريكية

ويأتي أداء النفط مع توقعات باستمرار تراجع مخزونات الخام الأمريكية للأسبوع الثامن على التوالي.

وتشير تقديرات المحللين إلى هبوط مخزونات النفط في الولايات المحدة بمقدار 4.3 مليون برميل نفط، مقابل انخفاض في الأسبوع السابق له بمقدار 6.9 مليون برميل.

أخبار ذات صلة

0 تعليق