التخطي إلى المحتوى
خليج نيوز …مؤتمر “الاستجابة الإنسانية” لغزة استكمال لجهود مصر في دعم الأشقاء الفلسطينيين
تابع أحدث الأخبار
عبر تطبيق
google news

ثمن  حسين أبو العطا، رئيس حزب “المصريين”،  كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي في المؤتمر الدولي للاستجابة الإنسانية الطارئة لغزة، الذي يعقد بدعوة مشتركة من الرئيس السيسي والعاهل الأردني وسكرتير عام الأمم المتحدة، وتستضيفه المملكة الأردنية الشقيقة بالبحر الميت، ويهدف إلى حشد دعم المجتمع الدولي لجهود الإغاثة الإنسانية في قطاع غزة.

وقال “أبو العطا”، في بيان اليوم الثلاثاء، إن كلمة الرئيس السيسي في المؤتمر الدولي للاستجابة الإنسانية الطارئة لغزة جاءت وفقا للتطورات التي تمر بها القضية الفلسطينية والحرب في غزة على المستويين الميداني والسياسي، موضحا أن رسائل الرئيس السيسي في المؤتمر أكدت على الثوابت المصرية تجاه القضية الفلسطينية، بالإضافة إلى كيفية إدارة الملف وفقا للمحددات المصرية، مثل وقف إطلاق النار وحل الدولتين، وإدخال المساعدات بصفة مستدامة ورفض تهجير الفلسطينيين.

وأضاف رئيس حزب “المصريين”، أن موقف مصر بقيادة الرئيس السيسي داعم بلا حدود للقضية الفلسطينية ورافض للتهجير القسري للفلسطينيين حتى لا يتم تصفية القضية الفلسطينية، مشيراً إلى أن الدور المصري محوري ورئيسي في أي مبادرات أو مفاوضات بشأن حل القضية الفلسطينية.

وأوضح أن مصر بقيادة الرئيس السيسي تبذل جهودا مضنية وغير مسبوقة من أجل دعم القضية الفلسطينية ووقف العدوان الإسرائيلي الغاشم على قطاع غزة، وهذا ما يعكسه حجم المساعدات التي أدخلتها مصر للفلسطينيين، والدور الكبير الذي قام به التحالف الوطني للعمل الأهلي وكافة مؤسسات المجتمع المدني المصري من وازع المسئولية المجتمعية والتاريخية للوقوف بجانب الفلسطينيين.

ودعا المجتمع الدولي إلى ضرورة الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني في ظل ما يتعرضون له من حرب إبادة والمطالبة بضرورة تنفيذ قرارات محكمة العدل الدولية، مؤكدا أن مصر عامل رئيسي لنصرة القضية الفلسطينية ولم ولن تتوانى عن دعم القضية وتعتبرها صلب قضايا المنطقة.

وأشار إلى دعم مصر للقضية الفلسطينية والذي شمل جهودا على عدة محاور، سواء لإنفاذ المساعدات الانسانية لأهالي غزة أو العمل على التوصل لوقف إطلاق النار، حتى يتسنى التوجه نحو إقامة الدولة الفلسطينية ذات السيادة على خطوط 4 يونيو 1967، وعاصمتها “القدس الشرقية، وفقا لقرارات الشرعية الدولية والعمل على إحلال السلام والتعايش في المنطقة بدلاً من الحروب والدمار والخراب، والتفاوض لتحقيق السلام العادل والشامل وبما يسمح بتدشين مرحلة جديدة من التنمية ويحقق مصالح شعوب المنطقة.

وأكد أن الرئيس السيسي حريص كل الحرص على تدويل القضية الفلسطينية وجعلها محل نقاش رئيسي في جميع اللقاءات التي يعقدها، موضحا أن جهود مصر في القضية الفلسطينية لا يمكن إنكارها سواء منذ لحظة طوفان الأقصى أو قبلها، فمصر داعمة بقوة لحقوق الشعب الفلسطيني وتسانده في مختلف المحافل الدولية، كما أن وقفتها معه فضحت مخططات دولة الاحتلال في التهجير وأعمال القتل والدمار الواسعة.

نتابع معا الان اخبار