«العالم لم يفرح قبل مجيء المسيح».. البابا تواضروس يتحدث عن المشاهد الخمسة للفرح

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

ألقى البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، عظة روحية بمناسبة عيد الميلاد المجيد، خلال ترأس القداس الإلهى مساء أمس بكنيسة التجلي في دير القديس الأنبا بيشوى في وادى النطرون.

وتحدث البابا في عظته عن المشهد الخمسة للفرح، حيث حملة العظة روحية عنوان «الفرح»، قائلاً: «ونحن نحتفل بعيد الميلاد المجيد إنما نحتفل احتفالًا خاصًا لأن هذا العيد نفتتح به أعيادنا في السنة الميلادية، وهذا العيد عيد الميلاد والذي يحتفل به العالم كله إنما هو احتفال بدخول الفرح إلى العالم، كان العالم قبل ميلاد السيد المسيح لا يشعر بفرح حقيقي كان العالم يعيش بعيدًا عن الفردوس، فحتى الأبرار الذين عاشوا كان الفردوس أمامهم مغلقًا وكان الطريق الوحيد أمام البشر هو إلى الجحيم وكانت حياة الإنسان تدور حول الذبائح المتكررة لعلى الله يرضى ويقبل وكان تكرار هذه الذبائح يعني أنها ذات نفع مؤقت وصار العالم في حالة تخبط وتعدي على الوصية وانتشرت الوصية وانتشر الضعف في حياة البشر واحتاج الإنسان أن يكون فرحًا ليشعر بإنسانيته».

وأضاف:«أريد أن أتامل معكم في خمسة مشاهد عن الفرح من أين يأتي؟».

1- المشهد الأول: في حياة أمنا العذراء مريم عندما نالت البشارة من الملاك جبرائيل ذهبت بسرعة إلى القديسة أليصابات وذهبت إليها لتخدمها وعندما رأتها اليصابات ابتهج الجنين في بطنها أما أمنا العذراء حولت هذه المناسبة إلى صلاة «تُعَظِّمُ نَفْسِي الرَّبَّ وَتَبْتَهِجُ رُوحِي بِاللهِ مُخَلِّصِي» فهذا هو المصدر الأول للفرح الخلاص، أمنا العذراء من البشر وعرفت أنها تحتاج للخلاص وهكذا جميع أجيال العهد القديم كانت تبحث باشتياق عن من يأتي ويخلص وحتى أجيال الأمم كما قال سقراط«لا سبيل إلى معرفة الحقيقة إلا إذا جاء رب الحقيقة وأعلانها بذاته» مريم العذراء أمنا وفخر جنسنا وقفت وصلت وقالت «» تُعَظِّمُ نَفْسِي الرَّبَّ وَتَبْتَهِجُ رُوحِي بِاللهِ مُخَلِّصِي «وكانها تضع ايدينا على أول طريق الفرح، الفرح لا يأتي ألا من خلال خلاص السيد المسيح على الصليب ولذلك نحن نصلي»نشكرك لأنك ملأت الكل فرحًا أيها المخلص عندما أتيت لتعين العالم«فليس هناك فرحًا ألا فرح الصليب هذا هو المصدر الرئيسي وأمنا العذراء تشير إليه وتعلمنا وتعلن احتياجها للخلاص فالإنسان لن يعرف فرحًا إلا إذا بدء بالخلاص الذي قدمه المسيح على الصليب هذا هو المصدر الأول للفرح .

2- المشهد الثاني: نراه في القديس يوسف النجار ذلك الشيخ الوقور الذي اختصه الله ليكون حارس لسر التجسد وكان رفيقًا لأمنا العذراء وفي الطريق لبيت لحم وهو الذي صاحب الأم والطفل الرضيع إلى مصر عبر طرق شاقة جدًا، الفرح هنا هو فرح المسئولية فالله عندما يمنحنا مسئولية تكون مصدر للفرح إذا استخدمها الإنسان بكل أمانة وأخلاص، وفي مثل الوزنات«كُنْتَ أَمِينًا فِي الْقَلِيلِ فَأُقِيمُكَ عَلَى الْكَثِيرِ. اُدْخُلْ إِلَى فَرَحِ سَيِّدِكَ» لأنه كان أمينًا ومخلصًا، قد تتعدد المسئوليات ولكن في كل مسئولية إذا تاجر فيها الإنسان بكل امانة يجد فرحًا.

3- المشهد الثالث: مشهد الملائكة الذين ظهروا في السماء جعلوا السماء منيرة ويسبحون ويرتلون «الْمَجْدُ للهِ فِي الأَعَالِي، وَعَلَى الأَرْضِ السَّلاَمُ، وَبِالنَّاسِ الْمَسَرَّةُ» هذا الفرح هو فرح التسبيح، التسبيح هو اللغة الراقية للصلاة، كان فرح التسبيح فرح حقيقًيا علمته لنا الملائكة من خلال هذه التسبحة القصيرة ولكنها شاملة، لا تستطيع أن تقدم تسبيحًا ألا أن تمجد الله أولًا وأن تصنع سلام لتكون تسبحتك مقبولة والخطوة الثالثة بالناس المسرة وأنك أنت تشعر بهذا الفرح وتنشر الفرح في حياة الناس، فعطية الحياة التي يعطيها الله لنا هو صاحبها فاطمئن الله يقود خطواتك فعيش أيامك فرحًا وفرح من حولك، المشهد الثالث كان التسبيح والتسبيح يملأك فرحًا.

4- المشهد الرابع: نجده عند الرعاة وهم أناس بسطاء ومؤتمنين على القطعان التي يرعونها وكانوا يعتبروا خارج سكان أي مدينة لأنهم يتنقلون كانوا بكل أمانة يحرسوا القطعان في البادية وكانت هذه البساطة هي سبب الفرح يقول القديس أغسطينوس«وقفت على قمة العالم عندما وجدت نفسي لا أشتهي شيء ولا أخاف شيء» هؤلاء كانوا كذلك وكانت الصفة الغالبة فيهم أنهم عاشوا حياة الرضا، الإنسان الذي يتذمر لا يشعر بالفرح وهؤلاء البسطاء الرعاة استحقوا أن يكونوا أول من يعرف ميلاد السيد المسيح في العالم كله، ربما معيشتهم بسيطة ولكنها صنعت لهم فرحًا وظهر لهم الملاك وقال لهم «فَهَا أَنَا أُبَشِّرُكُمْ بِفَرَحٍ عَظِيمٍ يَكُونُ لِجَمِيعِ الشَّعْبِ» ونعرف أنهم قاموا مسرعين وذهبوا إلى بيت لحم ونالوا الجائزة أنهم أول زوار وشاهدوا الطفل يسوع، البساطة في الحياة وعدم التمسك بالأرضيات يجعل الإنسان فرحًا ليست السعادة في التملك الإنسان لا يستعبدلشيء فكل هذا سيتركه فلذلك لا يحمل همًا، الرعاة علمونا مشهد البساطة والرضا التي تعطي فرخًا للإنسان.

5- المشهد الخامس: مشهد المجوس القادمين من بلاد المشرق الذين استغرقوا شهورًا في رحلتهم كانوا علماء وأغنياء وتحملوا مشقة الرحلة، وتبعوا النجم ووصلوا إلى أورشليم ووصلوا للملك وسئلوا عن المولود ملك اليهود وطلب منهم هيرودس أن يبحثوا عن الصبي بتدقيق، أما هم فذهبوا وتبعوا النجم حتى وصلوا إلى البيت ومعهم الهدايا وهنا يظهر فرح المشاركة، عندما تشارك الآخرين تحصل على فرح عظيم، وكان مع المجوس الهدايا وأتوا ليشاركوا فرحة الملك المولود ملك اليهود رغم أنهم من الأمم وقدموا هداياهم وشاركوا فرحة امنا العذراء والقديس يوسف النجار وفرحتنا أيضًا وكان هذا مبدأ المشاركة، أنت عندما تشارك الآخرين في أفراحهم تشعر بفرح داخلي، الإنسان لا يخلق لنفسه بل لمجتمع يخدم ويعمل وحياة الشركة هي الغالبة على اديرتنا القبطية.

واختتم البابا عظته: «نصلي أن يملأ هذا الفرح كل القلوب والعقول وكل البلاد وكل إنسان وتكون حياتنا في العام الجديد بعد هذه الجائحة، ونرجوا أن تنتهي قريبًا ويكون الإنسان متهلل من الداخل رغم وجود المشاكل وفرحان من داخله ويقبل على الحياة يعطي الإنسان طاقة، اكرر تهنئتي وباسم كل الأباء الأساقفة والمطارنة والأباء الرهبان والشمامسة نهنئ الجميع بهذا العيد المجيد ونصلي لكي يمنح الله نعمة وسلام وصحة وعافية لكل آحد نصلي من أجل كل المصابين وأن يمنحهم الله شفاء ونصلي من أجل الذين رقدوا، ونصلي من أجل كل إنسان ونتذكر دائما الإجراءات الاحترازية الواجبة ويجب أن نهتم بها جميعًا، وربما توقف الصلاة في هذه المناسبات يسبب ضيقًا عند البعض ولكن الأمر من أجل الحماية، نصلي أن يرفع الله هذه الغمة وهذه الجائحة ونعود إلى حياتنا الطبيعية».

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    145,590

  • تعافي

    115,975

  • وفيات

    7,975

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق