مقتل 50 وإصابة 132 إثر تصاعد العنف في ولاية غرب دارفور السودانية

SputnikNews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

القاهرة - سبوتنيك. ونقلت وكالة السودان للأنباء "سونا" عن بيان للجنة أطباء ولاية غرب دارفور أن "أحداث العنف التي تجري في مدينة الجنينة ارتفع عدد الضحايا فيها منذ بداية الأحداث وفقا لإحصاء جديد إلى (50) قتيلاً و(132) جريحاً".

وأعربت اللجنة: "عن أسفها لهذه الأحداث المؤسفة والتي بدأت في مدينة الجنينة، منذ ليلة السبت الثالث من نيسان/أبريل الجاري والتي خلفت مزيداً من القتلى والجرحى".

وقالت لجنة الأطباء: "بالرغم من الهدوء النسبي للأحداث منذ ليلة الأمس إلا أن الطواقم الطبية التي تتوزع على هذه المستشفيات ما زالت تعاني صعوبات بالغة في الحركة وتقديم الخدمة العلاجية".

© REUTERS / Hannibal Hanschke

وصادق مجلس الأمن والدفاع السوداني، أمس الاثنين، على إعلان حالة الطوارئ في ولاية غرب دارفور، وذلك بعد تجدد الاشتباكات القبلية هناك ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات.

وشهدت مدينة الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور، في كانون الثاني/يناير الماضي، اشتباكات مسلحة على خلفية قبلية، ما تسبب بوقوع نحو 150 قتيلا وأكثر من 200 مصاب.

ودائما ما يثير تجدد الاشتباكات القبلية بولاية غرب دارفور المخاوف من عودة الحرب الدموية التي اندلعت في دارفور عام 2003، والتي بدأت في شكل صراعات قبلية محدودة لكن تطورت لتصبح نزاعا عسكريا بين القوات الحكومية وحركات مسلحة، راح ضحيتها آلاف المدنيين والعسكريين، فيما نزح نحو مليوني ونصف المليون من سكان دارفور ما بين معسكرات داخل دارفور أو لجأوا لمناطق خارج الإقليم أو لدول الجوار.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق