مدير مستشفى حلوان العام يكشف تفاصيل جديدة في واقعة نبش قبر ممرضة

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

كشف الدكتور حاتم المرسي، مدير مستشفى حلوان العام، أن بعد المعلومات التي يتم تداولها بشأن إحدى الموظفات العاملات بالمستشفى والتي تم نبش قبرها واستخراج جثمانها ثم حرقه، بعد رحيلها متأثرة بإصابتها بفيروس كورونا المستجد، غير صحيحة.

قال «المرسي» لـ «المصري اليوم»، أن المجني عليها لم تكن تعمل ضمن طاقم التمريض، بل إنها كانت تعمل كموظفة إدارية لشؤون المرضى.

وأيد مدير مستشفى حلوان العام أقوال زملائها المقربين في التحقيقات، مؤكدًا أن الراحلة كانت تتمتع بأخلاق وسمعة طيبة وليس لديها أي مشكلات مع الأطراف المحيطة بها، ولم تكن طرف في أي مشكلة في أي وقت من الأوقات.

كانت الجهات الأمنية قد تلقت بلاغًا من أسرة سيدة تدعى «م أ» تعمل بمستشفى حلوان العام، يفيد بنبش قبرها وحرق جثمانها وتركه متفحمًا، من قبل مجهولين، بعد رحيلها متأثرة بإصابتها بفيروس كورونا المستجد.

وبعد تلقي البلاغ تم معاينة المقبرة من قبل المصادر الأمنية وتبين صحة الواقعة وأن المقبرة تم فتحها بالفعل، وجاري الآن تفريغ الكاميرات بهدف تسريع عملية البحث عن الجناة وضبطهم.

واستدعت الجهات المعنية بالتحقيق في الواقعة أسرة الممرضة الراحلة، لاستماع أقوالهم في محاولة للوصول لطرف خيط يساعدهم على الوصول للجناة، ومعرفة ما إذا كان هناك خلافات بينها وبين أطراف أخرى في محيط عملها أم لا.

وأكد زملاء الضحية المقربين منها بمكتب شؤون المرضى بمستشفى حلوان العام، خلال الإدلاء بأقوالهم حول الواقعة، أن الراحلة ليس لديها عداءات مع أحدهم لافتين إلى أنها كانت تتمتع بسلوك وأخلاق وسمعة طيبة، الأمر الذي جعل تلك الواقعة تمثل صدمة بالنسبة لهم، فلم تكن صديقتهم يومًا طرف في مشكلة أو صراع ما.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق