من الفكرة إلى الافتتاح..رئيس مجمع الإصدارات المؤمنة والذكية يستعرض محاور المشروع

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أكد المهندس سامح العكاري رئيس مجلس إدارة مجمع الاصدارات المؤمنة والذكية أن مجمع الإصدارات المؤمنة الذكية يشكل قلعة تكنولوجية عملاقة.

وأعرب «العكاري» خلال افتتاح مجمع الوثائق المؤمنة بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، ورئيس الوزراء الدكتور مصطفي مدبولي وعدد من كبار رجال الدولة بطريق (القاهرةـ العين السخنة)، عن خالص اعتزاز العاملين بالمجمع لتشريف الرئيس عبدالفتاح السيسي افتتاح هذا الصرح التكنولوجي العملاق.

واستعرض العكاري أهم محاور المشروع حيث قال إنه بنهاية عام 2016 صدرت توجيهات من الرئيس السيسي بإنشاء مشروع متكامل يشمل أحدث القدرات التكنولوجية لتصنيع وإصدار كافة الإصدارات المؤمنة والذكية للاعتماد عليه كأداة رئيسية في توفير الحلول المطلوبة لخطة الدولة في التحول الرقمي كأحد آليات تطبيق الشمول المالي.

وقال أنه خلال عامي (2018- 2019) تم الانتهاء من الأعمال الإنشائية والتجهيزات الفنية لبناء هذه القلعة التكنولوجية الفريدة من نوعها وبمشاركة أكثر من 100 شركة مصرية؛ حيث تم توفير نحو 4200 فرصة عمل مباشرة و13 ألف فرصة عمل غير مباشرة أثناء عمليات التشييد والبناء.

وأضاف أن الإحصائية تدل على مدى ضخامة وحجم المشروع، وما يتضمنه من اشتراطات هندسية وفنية وأمنية معقدة؛ ورغم ذلك تم إخراجه بفكر تصميم لم يغفل فيه واجهة الحضارة المصرية على شكل زهرة اللوتس؛ فيما يعكس قدم حضارتنا واعتزازنا بها، وبالتزامن مع العملية الإنشائية تم البدء في اختيار الكوادر البشرية من مختلف التخصصات والاعتماد بصورة أساسية على الشباب حديثي التخرج وتأهيلهم ببرنامج تدريبي نظري وعملي بواسطة نخبة من أمهر الخبراء الأجانب، وبعض الخبرات الوطنية حيث أثبتوا، بكل اقتدار، مدى استيعابهم للعلوم والتقنيات الحديثة رغم صعوبتها.

وأوضح أنه منذ منتصف عام 2020 تم تنفيذ كافة مراحل دورة الإنتاج والتصنيع، ومراقبة الجودة والبحث والتطوير بالاعتماد على تلك الكوادر المصرية دون تدخل من الخبراء بمختلف الخطوط التكنولوجية.

وأشار المهندس سامح العكاري رئيس مجلس إدارة مجمع الإصدارات المؤمنة والذكية إلى أن المجمع يتكون من مناطق تصنيعية عديدة تحتوي بداخلها على خطوط تكنولوجية متكاملة، مشيرا إلى أن كل منطقة في التجمع تضاهي مشروعا مستقلا في المشاريع الدولية؛ أولى تلك القدرات وأبرزها هو خط من أحدث خطوط تصنيع الأوراق المؤمنة، ومستلزمات طباعة أوراق البنكنوت، وتصنيع شبكات العلامات المائية الخاصة بها لتوفير كافة الاحتياجات الوطنية من أوراق المستندات الرسمية وأوراق طباعة النقد لصالح مطابع البنك المركزي.

وأوضح «العكاري»، أنه تم تصنيع عينات فعلية بكوادر المجمع وبقدرات المجمع أشاد بجودتها مختصون في البنك المركزي.

وتحدث عن مصنع انتاج الهولوجرام؛ حيث قال إنه يعد من أكبر مجمعات صناعات الهولوجرام في العالم بمختلف تطبيقاته وأحجامه، ويستخدم في العديد من الحلول التكنولوجية أبرزها حماية وتأمين الوثائق الرسمية ضد التزوير ويعتبر هو الأحدث كبديل للاختام التقليدية، ومنع الغش التجاري، وامكانية التتبع الآلي لكافة السلع والمنتجات.

وبخصوص تأمين وحوكمة منتجات مدينة الدواء، أوضح أنه تم التخطيط الفعلي بالتنسيق مع المختصين؛ وذلك بدءا من التشغيل الخاص بمنتجات المدينة لإنتاج الملصقات التأمينية ولصقها على المنتجات الدوائية.

وتحدث عن خطوط تصنيع الكروت والبطاقات الذكية وأبرز تطبيقاتها هي كروت مسبوقة الدفع، والهوية الذكية الموحدة، والخدمات المصرفية بأنواعها، وصفحات بيانات جوازات السفر والتي تتيح امكانية إضافة خواص تأمينية وشرائح الكترونية ذكية تمنع أي محاولات للعبث أو التزوير بها.

وقال المهندس سامح العكاري رئيس مجلس إدارة مُجمع الإصدارات المؤمنة والذكية، إن فريقا مختصا بهذا المجال لتكنولوجيا المعلومات قام بكل إجراءات التأمين على أعلى مستوى وأجاز المُجمع كأكبر منصة في الشرق الأوسط للتصميم والإصدار وتخصيص البيانات بأعلى مستويات التأمين.

وفيما يخص مركز تجميع وتحليل البيانات، أكد أنه صرح تكنولوجي عالي المستوى والأحدث من نوعه في العالم ويتميز بالعديد من التقنيات التي تحقق أعلى معايير الحوكمة الآلية وتنظيم كافة وظائف الخطوط التكنولوجية السابق عرضها، وتساهم بشكل فاعل في إتاحة أفضل بيئة رقمية مطلوبة لتكون بمثابة بوابة اليكترونية للتنسيق التام مع كافة جهات الدولة، وتنظم وتمكن من الوصول لكافة الحلول التكنولوجية..موضحا أنه لم يعد استخدام التكنولوجيا أوالرقمنة من رفاهيات العصر بقدر ما أصبحت لزاما على الحكومات والأوطان لتحقيق العديد من الأهداف.

وأشار إلى أنه على مستوى الدولة تم التنسيق التام مع كافة الوزارات والهيئات طبقا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي لاستغلال إمكانيات المُجمع وإصدار كافة الوثائق على المستوى الدولى بأسلوب عالي التأمين، وهناك العديد من الأمثلة لشهادات الميلاد والمؤهلات الدراسة والجامعية وما قبل الجامعية ووثائق الزواج والرقم القومي وصولا إلى أن يقوم المُجمع بعد هذا التنسيق بإصدار كارت ذكي موحد يحمل كافة البيانات والخدمات بشكل رقمي ومؤمن ويوفر متطلبات التأمين والبيانات .

ولفت إلى أنه يتم تجميع قواعد بيانات دقيقة ومؤمنة يمكن استغلالها في تكوين رؤية استراتيجية للموضوعات المحددة وبالتالي توفير الدعم لمتخذي القرار بشكل تحليلي ودقيق، فضلا عن دعم جهود أجهزة الدولة في اجراءاتها للتحول للشمول المالي ويساعد بشكل ايجابي في دعم إيرادات الدولة من خلال السيطرة على التهرب الضريبي ومنع الغش التجاري مع إحكام السيطرة التامة على المحررات الرسمية وتوحيد الخصائص التأمينية لها طبقا لأاحدث المعايير الدولية في هذا المجال.

وأوضح أن المجمع يهدف لى حث وتشجيع المُنتجين على تحسين جودة السلع والخدمات مع تحسين أداء الجهاز الإداري للدولة وتيسير عمل الجهات الرقابية ويوفر العديد من العملات الأجنبية من خلال تقليل عمليات الاستيراد لتلك المنتجات من الخارج، فضلا عن جذب الاستثمارات الأجنبية لصالح الصناعات الموازية والتكميلية بهذا المجال.

وعلى مستوى المواطن، قال إن تلك التطبيقات وفائدتها تؤدي لتحسين جودة الخدمات والسلع المقدمة للمُستهلك مع حصول المواطن على خدمات حكومية ميُسرة من خلال تقليل التعامل البشري والحد من آثار الروتين وتوفير الوقت والمجهود للحصول على الخدمات وإتاحة الوسائل والأدوات اللازمة المواكبة للتحول الرقمي والدمج في مبادرة الشمول المالي.

وأكد إنشاء وتطوير الموقع الالكتروني للمُجمع باللغتين العربية والإنجليزية وجاري إضافة لغتين آخريين، ليكون منصة دولية تليق بهذا المشروع العملاق للحلول التكنولوجية التي يقدمها المُجمع وكذلك لفتح آفاق تسويقية عالمية.

عقب ذلك، عرض رئيس مجلس إدارة مجمع الإصدارات المؤمنة والذكية، المهندس سامح العكاري، كلمة مسجلة لكل من السيدة إيرينا أوبيدينكو، المدير المسؤول عن مجموعة الخبراء لنقل التكنولوجيا، والسيدة صوفيا دي لاجير وادي مديرة إحدي أكبر المنصات العالمية المسؤولة عن هذا المجال.

ومن جانبها، قالت السيدة إيرينا أوييدينكو، مديرة خبراء نقل التكنولوجيا، إن «المجمع هو الأحدث في تصنيع وإصدار كافة الوثائق والمحررات المؤمنة والذكية والبيومترية ومكوناتها والورق المؤمن».

وأضافت: «وفي إطار العمل التعاوني في تنفيذ هذا المجمع أود أن أشير بصفة خاصة إلى نقل مصر لنحو 398 براءة اختراع وملكية فكرية وتكنولوجية.

وبدورها، قالت السيدة صوفيا دي لاجير وادي مديرة إحدي المنصات العالمية، إن «الحكومة ستتمكن من التأكد أن كل مواطن ستكون لديه فرصة لإثبات مواهبه والتمتع بمجموعة متكاملة من الامتيازات كطالب، أو مريض، أو كموظف يحاول العثور على وظيفة».

وأضافت: «فكل ذلك بات الآن ممكنا، لأن جميع الأدوات التكنولوجية اللازمة لبناء نموذج الثقة اليوم قد وصلت لدرجتها المتميزة في مصر من خلال هذا المجمع المذهل للإصدارات المؤمنة والذكية».

وفي نهاية كلمته، أعرب «العكاري» عن تقديره لدعم الرئيس السيسي المستمر والمتابعة لهذا المشروع منذ تخطيطه وخروجه للنور بهذا المستوي الاحترافي الذي يليق بمصر، ويواكب ما تشهده الدولة من نمو في كافة المجالات.

وعاهد «العكاري» الرئيس عبدالفتاح السيسي على المضي قدما لتحقيق الأهداف المرجوة من هذا المشروع.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق