تقرير رسمي : 3 مسلسلات في رمضان تتضمن أعلى معدلات عنف ضد المرأة

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أصدرت لجنة الإعلام بالمجلس القومي للمرأة تقرير يرصد عدد من المؤشرات لصورة المرأة في الإنتاج الإعلامي خلال شهر رمضان الحالي سواء على مستوى البرامج- الدراما -الاعلانات في التليفزيون والصحف الورقية والإلكترونية والإذاعة.

ورصدت اللجنة من خلال اعتماد استمارة تحليل مضمون التي تم تصميمها واختبارها لرصد الأعمال الرمضانية لهذا العام 2021، والاستعانة بنخبة من خبراء وأساتذة الاعلام بالجامعات ووسائل الاعلام المختلفة المتطوعين للعمل في الرصد والتحليل، تشكيل فرق بحثية مكونة من 135 طالب وطالبة من كلية الآداب جامعة عين شمس وتدريبهم على استمارة التحليل في إطار التعاون مع المجلس القومي للمرأة.

أظهرت المؤشرات الأولية لرصد الأعمال الدرامية المذاعة في رمضان حتى منتصف الشهر وعددها 26 مسلسل، إلتزام المسلسلات بوجود التصنيف العمري للمشاهدة قبل بداية الاعمال الرمضانية وإن كان معظمها لا يتناسب مع الفئة العمرية المحدد لها، وظهرت المرأة الوطنية القوية الشجاعة التي تقدس عملها والحاسمة في قرارتها في مسلسل هجمة مرتدة .

وعكست بعض المسلسلات صورة إيجابية لقوة المرأة في مواجهة التحديات في صورة الأم والزوجة لرجال الشرطة والجيش وبرغم خوفها الإ انها تشجع وتبث الطمأنينة في نفوسهم، وبلغت الأعمال الدرامية للبطولات النسائية 10 أعمال درامية (بنت السلطان – كله بالحب- خلي بالك من زيزي – قصر النيل -وكل ما نفترق -حرب أهلية -لعبة نيوتن – لحم غزال -اللي ملوش كبير- ضد الكسر ) وقد عكست بعض مسلسلات البطولات النسائية هذا العام صورة المرأة المعنفة التي تتعرض للعنف والظلم من المحيطين بها وشهدت الكثير من مشاهد العنف سواء الموجه من الرجل للمرأة أو من المرأة للرجل مقارنة بغيرها من المسلسلات في الأعوام السابقة.

تزايدت الصورة السلبية للمرأة المقدمة في المسلسلات هذا العام على الرغم من تراجعها العامين الماضيين حيث وصلت نسبة الصورة السلبية 52% في مقابل 48% للصور الإيجابية من إجمالي أدوار المرأة في المسلسلات وقدتم التركيز هذا العام في كثير من المسلسلات على صورة المرأة الضعيفة التي تتعرض للإهانة المستمرة وتضحي بأولادها لحياتها الشخصية وتتآمر ضد من حولها للانتقام.

ورصد التقرير تزايدت حدة العنف بشكل عام في كثير من المشاهد في مسلسلات (اللي ملوش كبير موسى- ونسل الأغراب والقاهرة كابول -والنمر- وبين السما والأرض- وضل راجل والطاووس).

و تصدرت مشاهد العنف ضد المرأة كثير من مسلسلات هذا العام «تعنيف- ضرب- ابتزاز- اغتصاب» وظهر ذلك في مسلسل «ضد الكسر، اللي ملوش كبير، الطاووس، بنت السلطان، وكل ما نفترق، لحم غزال، حرب أهلية، موسى، ضل راجل، الطاووس، كله بالحب، قصر النيل، القاهرة كابول، وهو ما يجب الإشارة اليه بأن ذلك يمكن تضمينه في الحبكة الدرامية والسياق الدرامي دون ابراز عنف تفصيلي على الشاشة.

سجلت مسلسلات وكل ما نفترق وقصر النيل واللي ملوش كبيرو الطاووس المرتبة الأولى في العنف بنسبة كبيرة خاصة العنف المعنوي والمادي من الرجل للمرأة خاصة الزوج.

وتزايدت مشاهد التدخين والمخدرات والمشاهد غير اللائقة أخلاقيا سواء على مستوى السلوك والألفاظ المستخدمة أو الخادشة للحياء مثل مسلسل حرب أهلية، ملوك الجدعنه، بين السما والأرض، كل ما نفترق، بنت السلطان، لحم غزال، كله بالحب .

رصد التقرير اهتمام دراما هذا العام بالمستوى الاجتماعي المتوسط ثم المستوى الاجتماعي الأعلى وجاءت في المرتبة الأخيرة الدراما التي اهتمت بالأحياء الشعبية وهي نفس نسب تركيز دراما رمضان العام الماضي 2020، كما تصدرت شخصية المرأة الضعيفة التي لا حيلة لها مترددة ولا تعرف كيفية اتخاذ القرار المترددة في اختياراتها معظم أدوار المرأة هذا العام.

ركزت دارما هذا العام على المشكلات الناتجة عن الطلاق بالنسبة للأبناء والمشاكل الأسرية الأولى مثل مسلسل يسرا حرب أهلية والتي تقع الابنة فيه ضحية الانفصال في سن مبكر وتقوم بارتكاب العديد من الجرائم اللاأخلاقية مع صديقاتها وتدبير المكائد لهم بدافع الكراهية والغيرة ونمط المعيشة نفسه غير سوي على الاطلاق، مسلسل ولاد ناس عندما ظهرت الخلافات الزوجية وعدم التفاهم بين الزوج والزوجة وهو ما أثر سلبا على نفسية ابنهم، وعلي النقيض إظهار المرأة الواعية المتفهمة لطبيعة عمل زوجها مسلسل الاختيار 2 عندما كانت تنصح الزوجة زوجها الضابط بمشاركة الأب أثناء تواجده في المنزل لأولاده لتعزيز الثقة بالنفس.

تناولت المسلسلات هذا العام بعض القضايا الهامة مثل قضية «الزواج المبكر» و«الزواج غير الشرعي» ومن خلال رسالة واضحة بما يترتب عليهما من مشاكل مستقبلية في مسلسل«نسل الأغراب» الطفلة ذات الثالثة عشر عاما ثم نرى كيف تسبب زواجها وإنجابها لطفلين وهي في ذلك السن الصغير، في مشكلات نفسية لا يمكنها التخلص منها بسهولة، مسلسل «لحم غزال» المرأة التي تتزوج في عمر الـثانية عشرة عاما، ثم تنجب ويتوفى زوجها، فيصبح لزاماً عليها أن تتحمل مسؤوليات أكبر من عمرها، مسلسل «ضل راجل» الفتاة المراهقة التي تزوجت سرا وتعرضت للضرب واجهاض الحمل ثم استئصال الرحم، وتتميز هذه المسلسلات بوضوح الرسالة الموجهة منها للمتلقي بخطورة تبعات الزواج المبكر والعرفي بينما في مسلسل «نجيب زاهي زركش» الرجل الذي عاش ٣٠ سنة مع هالة فاخر بدون زواج لسنوات طويلة هو اهدار لكرامة المرأة التي حفظتها جميع الأديان السماوية.

مازلت المسلسلات تتناول الخيانة الزوجية كما ظهر في مسلسل «حرب أهلية» الزوجة التي تدخل في علاقات متعددة وتقع في الزنا حتى تحمل من غير زوجها وكذلك الزوج الطبيب النفسي الذي يبتز زوجاته ويدخل في العديد من العلاقات غير الشرعية، مسلسل «ضد الكسر» الرجل الذي يقوم بخيانة زوجته والزوجة التي تخون زوجها حتى أنها تضع طفلا غير طفله وتقنعه بأنه أبيه، الصديقة التي تخون صديقتها مع زوجها يوم الزواج مثل مسلسل «النمر».

برزت الخلافات الزوجية بشكل كبير وفي كثير من المسلسلات هذا العام وألقت العديد من الأعمال الضوء على معاناة الزوجة التي تتعرض للتعنيف على يد زوجها في مسلسلات عديدة منها دور ياسمين عبدالعزيز في مسلسل اللي ملوش كبير الزوجة التي تتعرض للضرب المستمر من أخيها وأبيها ثم زوجها ويقوم بابتزازها من أجل الانفاق على أسرتها، شخصية هبة مجدي وهي الأخت في مسلسل موسى والتي تتعرض لتعنيف زوجها منذ اليوم الأول لزواجهما، فهو رجل مخمور لا يعطي اهتماما لزوجته ولا يصرف على بيته ودائما ما تنتقده زوجته لذا تنل نصيبها من الضرب حتى وهي حامل وينعتها بالزنا ويشهر بها، الزوجة «مي عمر» في مسلسل «نسل الأغراب» التي تتعرض للضرب من زوجها بدافع الغيرة عندما علم بمقابلتها لزوجها السابق ويتهمها بالخيانة، شخصية الزوجة «نيللي كريم» في مسلسل «ضد الكسر» والتي تعرضت للتحرش من قبل صديق زوجها فقام زوجها بضربها واتهمها بأنها سمحت له بذلك، مسلسل «لحم غزال» وشخصية مي سليم الزوجة التي تعيش برفقة زوجها ولا يقوم بالإنفاق عليها ولا يلبي احتياجات ابنته وعندما تقرر الانفصال يصورها عارية ويهددها ويعتدي عليها بالضرب، مسلسل «ضل راجل» وشخصية الزوجة نور التي يقوم زوجها بضربها وتعنيفها ثم الضغط عليها للرجوع إليه.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق