تكدس مراكب الصيد عقب وقف «السنار والشانشولا» بالبحر الأحمر

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

المئات من الصيادين بالبحر الأحمر أصبحوا بدون عمل، عقب بدء سريان قرار هيئة الثروة السمكية وقف الصيد بالبحر الأحمر وخليج السويس لحرفتى السنار و«الشانشولا»، بدءًا من أمس، وشهد مرسى الصيادين بمدينة الغردقة تكدس وتوقف العشرات من مراكب ولنشات الصيد الصغيرة والكبيرة.

وينص القرار على وقف الصيد حتى 1 أغسطس ويمنع منعًا باتًّا صيد الجمبرى بخليج السويس والغردقة، وكلفت الهيئة فرع هيئة الثروة السمكية بالبحر الأحمر بتوزيع ونشر المواعيد الجديدة لوقف الصيد وإخطار رؤساء الجمعيات المسؤولة عن قطاع الصيد ومنع التجاوزات غير القانونية وإيقاف أى مركب صيد يخالف القرار لمدة شهرين ومصادرة معدات الصيد، وفى حالة تكرار المخالفة يتم الإيقاف ٦ أشهر والإحالة للنيابة.

وقال عدد من الصيادين إن ممارسة حرفة الصيد تعد مصدر الرزق الوحيد لهم وإن هذه الفترة هى بداية موسم هجرة أسماك الشعور من الجنوب للشمال، وهم ينتظرون هذا الموسم كل عام وليس موسم التكاثر.

وتابع الصيادون أن القرار يستفيد منه كبار تجار الأسماك الذين يستوردون من الخارج وممن لديهم سفن صيد كبيرة خارج المياه الإقليمية، وأن المتضرر الوحيد من منع الصيد هو الصياد البسيط والمواطن الذى يعتمد على الأسماك بعد الارتفاع الجنونى فى اللحوم والدواجن، حيث سيتسبب القرار فى ارتفاع كبير فى أسعار الاسماك بمختلف أنواعها.

وطالب نحو ٥ آلاف من العاملين فى مهنة الصيد بالبحر الأحمر- الأجهزة المختصة بإلغاء قرار منع الصيد بمنطقة البحر الأحمر لهذا العام مراعاة للأحوال المعيشية والاقتصادية لآلاف الأسر هذا العام، كما رفض المئات من الصيادين أعضاء جمعيات الصيادين بمدن البحر الأحمر القرار، وطالبوا المسؤولين بالتدخل لوقفه، خاصة أن القرار سيلحق أضرارًا بالغة بالصيادين.

من جانبه، رفض المهندس عصام مصطفى، رئيس منطقة الثروة السمكية بالبحر الأحمر، الإدلاء بأى تصريحات صحفية طبقًا للتعليمات الواردة من رئاسة الهيئة العامة للثروة السمكية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق