3 حلول لإنقاذ دوري الموسم المقبل.. تعديل على النظام المكسيكي وسرقة من NBA

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

"الموسم كان سينتهي يوم 30 سبتمبر وحدثت متغيرات وكنا سننهيه في أغسطس حال عدم تأهل المنتخب الأولمبي للدور الثاني، إن خسرنا من البرازيل فالدوري سيعود 5 أو 6 أغسطس، وإن فزنا واستمررنا حتى نهاية الأولمبياد فسيعود الدوري 9 أو 10 أغسطس".

تأهل المنتخب المصري الأولمبي للدور الثاني من أولمبياد طوكيو 2020، غير الكثير حول تاريخ إنهاء الدوري، ليضيف أزمة جديدة لموسم مقبل سيكون صعبا بكل تأكيد.

ففي الموسم المقبل، يتوقف الدوري لمشاركة منتخب مصر في كأس العرب، وكأس أمم إفريقيا، عبر شهور ديسمبر ويناير وفبراير.

وكذلك، يتوقف الدوري بشكل طبيعي خلال أجندات فيفا التي سيخوض فيها المنتخب تصفيات كأس العالم 2022.

في هذا التقرير، يحاول FilGoal.com إيجاد حلول لإنقاذ دوري الموسم المقبل دون المساس بدوري الموسم الحالي، مع إصلاح الرزنامة للموسم بعد المقبل ليبدأ الدوري في أغسطس وينتهي في مايو دون مشاكل.

دوري المجموعتين

لعب دوري من دورين في كل مجموعة بوجود 9 فرق، ثم إقامة دوري للبطولة بين متصدري ووصيفي وأصحاب المركز الثالث في المجموعتين، ودوري لتحديد الهابطين بين آخر 3 فرق في كل مجموعة، أكثر فريق سيخوض مباريات الموسم المقبل سيكون عددها 26 مباراة.

بشكل عام تقل عدد مباريات الدوري من 306 مباراة إلى 188 مباراة إجمالا عبر مرحلتي المسابقة، ما قد يؤثر بشكل عام على مدخلات حقوق الرعاية والبث سواء الخاصة بالاتحاد أو الأندية.

دوري الدور الواحد

بلعب دوري من دور واحد، ثم تقسيمه إلى مرحلتين، قد يصل اتحاد الكرة لتوازن بين تفادي ضغط المباريات، وإصلاح الرزنامة الخاصة به، مع إجراء عدد مباريات أكبر.

بوجود 18 فريقا بشكل طبيعي، مع صعود 3 فرق من دوري الدرجة الثانية الذي ينتهي بعد 7 جولات، وهبوط 3 فرق بنهاية الموسم الجاري، من الممكن أن يلجأ اتحاد الكرة لاقتراح سابق طرحه حسام الزناتي رئيس لجنة المسابقات السابق، كما اقترحه سلفه عامر حسين في اجتماع الجمعية العمومية قبل موسمين.

وكان الاقتراح، حسبما قال الزناتي في تصريحات سابقة: "كنت أفكر أن نلعب دوري من دور واحد، من الأول للتاسع نخوض ملحق لبطل الدوري، ومن الـ10 للـ18 على الهبوط، على أن تبدأ مرحلة الملحق بنصف النقاط التي حققتها في المرحلة الأولى".

هذا يعني أن كل فريق سيخوض 17 مباراة في المرحلة الأولى من الدوري، فيما يخوض 9 مباريات في مرحلة تحديد البطل أو الهبوط.

هذا يقلل عدد مباريات كل فريق في الدوري من 34 مباراة إلى 25 مباراة.

من الناحية التسويقية، هو اقتراح جيد خاصة أن الفرق الكبرى ستلتقي مرتين، مرة في المرحلة الأولى للبطولة ومرة ثانية خلال مرحلة تحديد البطل، كما ستكون مباريات مرحلة الهبوط أكثر سخونة بمواجهة كل الفرق الطامحة في الهروب من دوري الدرجة الثانية لبعضها البعض.

فيما سينخفض عدد مباريات الدوري الإجمالية من 306 إلى 217 مباراة.

تعديل على النظام المكسيكي ومحاولة لتبني نظام NBA

في المكسيك، تلعب الفرق دوري من دور واحد في مرحلة Apertura، ثم تتأهل الفرق الثمانية الأولى لدورة مجمعة.

وفي تلك الدورة المجمعة، يتقابل الفريق صاحب المركز الأول بصاحب المركز الثامن في مواجهتي ذهاب وإياب في دور الثمانية، وهكذا الحال بالنسبة لصاحبي المركز الثاني والسابع، والثالث والسادس، والرابع والخامس.

وتتكرر نفس العملية مرة أخرى خلال العام في مرحلة Clausura.

بشكل ما، يشبه ذلك النظام نظام الـ Play-offs الخاص بدوري المحترفين لكرة السلة الأمريكي، NBA.

أما الفرق أصحاب المراكز من التاسع للـ 18، فينتظمون في دوري مصغر لتحديد الثلاثي الهابط من دور واحد، بعكس الدوري المكسيكي مثلا الذي تهبط فيه الفرق بالنظر لمتوسط نتائجها في آخر 3 سنوات.

من مميزات هذا النظام تقليل عدد المباريات بشكل كبير، فالفريق المتأهل لدورة تحديد البطل سيخوض بحد أقصى 23 مباراة، فيما سيخوض الفريق الذي سيلعب في دورة تحديد الهبوط 25 مباراة.

أما عدد المباريات الإجمالي، فسيكون 203 مباراة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق