خالد بن محمد بن زايد يعتمد خطة تطوير منطقة رصيف ميناء زايد

الخليج 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
  • تطبيق أعلى معايير البناء الحديثة وتوفير خدمات ومرافق عالمية المستوى
  • أسواق جديدة للنباتات والخضروات والفواكه واللحوم والتمور وتجار الجملة 
     

 اعتمد سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، خطة تطوير مشروع رصيف ميناء زايد في أبوظبي، وأجرى جولة تفقدية شملت مرافق سوق السمك الجديد في منطقة الميناء.
وتفقد سموه مرافق المشروع الجديد التي تأتي ضمن إطار خطة التطوير الشاملة لمنطقة ميناء زايد لتصبح انعكاساً لإرث أبوظبي العريق باعتباره ميناءً تاريخياً، كما اطلع سموه على المخطط الرئيسي للمشروع الذي يضم نموذجاً متكاملاً لما سيكون عليه السوق الجديد عند انتهاء أعمال تطويره، والذي يشمل سوقاً جديداً للنباتات، وسوقاً للخضروات والفواكه؛ وأسواقاً متخصصة للحوم، والتوابل، والتمور، والسجاد والتحف، ومنافذ بيع المأكولات والمشروبات، وسوقاً لتجار الجملة.
وخلال جولته في سوق السمك، الذي تم افتتاحه مؤخراً، تأكد سموه من التزام المشروع بتطبيق أعلى معايير البناء الحديثة، وتوفيره خدمات ومرافق عالمية المستوى تلبي تطلعات أصحاب المحال والصيادين والمتسوقين. واستمع سموّه أيضاً إلى شرح حول دمج تصاميم السوق الداخلية لنماذج فنية ترتبط بإرث مهنة صيد وتجارة الأسماك في أبوظبي، والحفاظ على الطابع التراثي الأصيل لسوق السمك في أبوظبي، الذي يعود تاريخه لما يزيد على أربعين عاماً.
رافق سموه، خلال هذه الزيارة، كل من جاسم محمد بوعتابه الزعابي رئيس دائرة المالية في أبوظبي ورئيس مجلس إدارة شركة مدن العقارية، وسيف سعيد غباش الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وعبدالله عبدالحميد الساهي العضو المنتدب لشركة مدن العقارية، وبيل أوريجان الرئيس التنفيذي لشركة مدن العقارية.
وبهذه المناسبة، قال جاسم محمد بوعتابه الزعابي: «يحتل ميناء زايد مكانة متميزة في ماضي وحاضر ومستقبل إمارة أبوظبي، واليوم يمثّل مشروع (إعادة تطوير منطقة رصيف ميناء زايد) كوجهة تجارية متكاملة ضماناً لمواصلته لعب دور حيوي في مستقبل الإمارة، ويسعدنا أن نساهم في تحقيق رؤية أبوظبي عبر إطلاق مشاريع تنموية تسهم في تعزيز اقتصادها الكلي وترسيخ مكانتها على الصعيدين الإقليمي والعالمي، ويجسّد مشروع ميناء زايد جزءاً من هذه الرؤية التي بدأنا نجني ثمارها من خلال البنية التحتية والمرافق المتطورة، الأمر الذي يعود بالمنفعة أيضاً على التجار والمستثمرين والزوار».
وتتولى شركة مُدن العقارية مسؤولية الإشراف على تنفيذ مشروع تطوير رصيف ميناء زايد ليشمل مرافق حديثة تساهم في إعادة إحياء ميناء زايد باعتباره أحد المعالم التاريخية للإمارة، الأمر الذي سيعزز التقدم الاجتماعي والاقتصادي لأبوظبي ويرسخ مكانتها العالمية كوجهة رئيسية للأنشطة التجارية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق