المؤتمر العالمي لجمعيات الأنف والأذن والحنجرة يختتم فعالياته

الخليج 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أوصى مؤتمر جمعيات الاتحاد العالمي للأنف والأذن والحنجرة الذي اختتم فعالياته، أمس، في مركز دبي التجاري العالمي للمؤتمرات والمعارض، جميع الدول الأعضاء بضرورة الكشف المبكر للإعاقات السمعية للمواليد الجدد وإدراجه ضمن برنامج فحص الأطفال حديثي الولادة.

وأكد المشاركون في المؤتمر، أهمية هذا الفحص كونه يساعد على علاج الأمراض السمعية بصورة مبكرة ويخفض حالات الإصابة بالصمم بين الأطفال من خلال عمليات زراعة قوقعة الأذن، لافتين إلى أن التأخر في اكتشاف أي خلل في مستوى السمع لدى المولود يتسبب بتضاعف الإصابة وانخفاض مستوى السمع ما ينعكس سلباً على مهارات التواصل واللغة لدى الطفل.

وطالب المشاركون بضرورة تبني البرامج التي تنتهجها دولة الإمارات باعتبارها من الدول الرائدة من خلال إلزامها المستشفيات الحكومية والخاصة بضرورة إجراء الفحص بعد الولادة مباشرة، كونه يساعد على علاج الأمراض السمعية بصورة مبكرة ويخفض حالات الإصابة بالصمم بين الأطفال من خلال عمليات زراعة قوقعة الأذن، لافتين إلى أن التأخر في اكتشاف أي خلل في مستوى السمع لدى المولود يتسبب بتضاعف الإصابة وانخفاض مستوى السمع.

وانتخب المشاركون الدكتور حسين عبد الرحمن الرند وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع المساعد للصحة العامة بالإجماع رئيساً لاتحاد جمعيات الأنف والأذن والحنجرة لمدة أربع سنوات.

ووجه المشاركون الشكر والامتنان لدولة الإمارات على الحفاوة وكرم الضيافة التي حظوا بها أثناء حضورهم فعاليات المؤتمر، كما أعربوا عن إعجابهم بمدى تقدم وتطور دولة الإمارات والأماكن التاريخية التي تنم عن عراقة وأصالة الدولة.(وام)

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق