«الشارقة للخدمات الإنسانية» تستحقّ اعتماد مؤسسة «كارف» العالمية

الخليج 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الشارقة: «الخليج»
للمرحلة الثانية على التوالي، وتمتدّ لثلاثة أعوام، نالت «مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية»، اعتماد مؤسسة «كارف» العالمية، بعد أن نالته للمرة الأولى عام 2020 لثلاث سنوات أيضاً.
وعبّرت الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي، رئيسة المدينة عن اعتزازها بهذه المكانة العالمية التي تأتي تتويجاً لمسيرة عامرة بالعطاء والإنجازات منذ التأسيس عام 1979، أوّل مؤسسة في دولة الإمارات، تعنى بقضايا ذوي الإعاقة وحقوقهم، وتسعى جاهدة إلى احتوائهم ومناصراتهم وتمكينهم وتعليمهم، ودمجهم في المجتمع.
وتوجهت بأسمى آيات الشكر والعرفان إلى صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الذي تتشرف المدينة برئاسته الفخرية، على الدعم غير المحدود الذي أتاحَ لها أن تتبوأ مكانة عالمية تنسجم مع خدماتها وبرامجها التي تقدمها لذوي الإعاقة وفق أفضل الممارسات.
وأكدت الشيخة جميلة، أن المدينة تولي أهمية كبيرة لمكانتها العالمية عبر التخطيط الاستراتيجي، وتحقيق الأهداف، ومواكبة أحدث ما تم التوصل إليه في المجال، خاصة أنّ المدينة أول مؤسسة تعنى بذوي الإعاقة في دولة الإمارات، تحصل على هذا الاعتماد.
وأوضحت أهمية الحصول على اعتماد «كارف» في تطوير الخدمات الأكاديمية والمهنية المُقدّمة لذوي الإعاقة، حيث تعنى «كارف» بمنح الاعتماد الدولي الخاص بمعايير المؤسسات العاملة في مجال ذوي الإعاقة والتأهيل والصحة والعلاج.. في العالم. وحصلت المدينة على اعتمادها ضمن فئة (خدمات الأطفال واليافعين وخدمات التدخل المبكر).
كما تكمن قيمة الاعتماد في كونه يتيح للمؤسسة تحسين الأعمال، مع التميز في الخدمة والاستراتيجية في الجودة والرؤية والإيجابية وإدارة المخاطر، مع تطوير استراتيجيات العمل والتميز التنافسي وتفعيل العلاقات مع الشركاء.
وتوجّهت الشيخة جميلة، بالشكر إلى المؤسسة العالمية، مُثمِّنَة تعاونها مع المدينة، والإشادة المُستحقة بخدماتها. كما توجهت بالشكر الجزيل إلى فريق العمل في الخدمات الإنسانية، مؤكدة أن تضافر الجهود والإخلاص، من أهم عناصر النجاح والتفوق.
تقييمٌ مُحكم وإشادة مُستحقة
وقبل حصول المدينة على اعتماد «كارف» للمرحلة الثانية، جرت عملية تقييم امتدت ثلاثة أيام (5 ـ 6 ـ 7 ديسمبر 2022) شارك فيها فريق التقييم من المؤسسة، ومسؤولو المدينة ومديروها، والطلاب وأولياء الأمور والشركاء، حيث كان التقييم عبر ثلاثة فرق هي: الإدارة، والتدخل المبكر، ومدرسة الوفاء لتنمية القدرات.
وخلال التقييم الذي جرى «عن بُعد»، ناقشت اللجنة الأعمال والمهام اليومية، وجلسات التوثيق، والخطط الفردية، ومعايير الأمن والسلامة، وجولات رقممية ضمن مرافق المدينة ومع حافلاتها المدرسية.
وأشادت اللجنة بما تقدمه المدينة لذوي الإعاقة وأسرهم من برامج وأنشطة وخدمات تنسجم مع معايير كارف وقالت:
يتمتع موظفو المدينة بالكفاءة والخبرة اللازمة للعمل مع ذوي الإعاقة، وفق أفضل وأحدث الممارسات، كما يفتخر شركاء المدينة بالعمل والتعاون معها في مختلف المجالات.
كما أشارت لجنة التقييم إلى سعادة أولياء الأمور ورضاهم عن الخدمات التي تقدمها المدينة لأبنائهم

أخبار ذات صلة

0 تعليق