استقالة مسؤولين في البيت الأبيض بعد «أحداث الكونجرس»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

ذكرت تقارير إعلامية أن نائب مستشار الأمن القومي الأمريكي، مات بوتينجر، استقال لينضم إلى عدد من المسؤولين المنسحبين من إدارة الرئيس دونالد ترامب، في أعقاب العنف في مبنى الكونجرس.

وذكرت قناة «سي.إن.إن» نقلا عن شخص مقرب من «بوتينجر» أنه استقال، مساء أمس الأربعاء، احتجاجا على رد فعل ترامب على اقتحام مجموعة من أنصاره مبنى الكونجرس. وكانت وكالة بلومبرج أول من أعلن نبأ استقالة بوتينجر الذي لعب دورا رئيسيا في صياغة سياسة ترامب تجاه الصين.

و«بوتينجر» صحفي سابق في «رويترز» وفي صحيفة «وول ستريت جورنال»، وقد ترك الصحافة لينضم لمشاة البحرية الأمريكية بعد هجمات 11 سبتمبر أيلول على الولايات المتحدة في 2001. وظل يعمل بالبيت الأبيض منذ بداية رئاسة ترامب في 2017. وتجيء الأنباء عن استقالة «بوتينجر» الذي يتحدث اللغة الصينية بطلاقة في وقت يشهد توترا مع الصين.

ولم يعلق البيت الأبيض على الأمر حتى الآن وإن كانت مصادر أبلغت «رويترز» بأن استقالة بوتينجر كانت متوقعة.

ولقي أربعة أشخاص حتفهم خلال أحداث العنف، منهم امرأة توفيت بعد إصابتها بطلق ناري وثلاثة توفوا بسبب حالات طبية طارئة بعد اقتحام المئات من أنصار ترامب مبنى الكونجرس في محاولة لمنع التصديق على فوز الرئيس المنتخب جو بايدن.

وبينما كان أنصار ترامب يقتحمون مبنى الكونجرس نشر ترامب تسجيلا مصورا على تويتر وصف فيه أنصاره بأنهم «مميزون»، وكرر مزاعمه بشأن تزوير انتخابات الرئاسة لكنه حث أنصاره على المغادرة.

وأرجأت هذه الأحداث عملية التصديق على فوز بايدن لساعات. وسيجري تنصيب الرئيس الجديد في 20 يناير. وقالت مصادر مطلعة لرويترز إن اثنتين من كبار مساعدي السيدة الأمريكية الأولى ميلانيا ترامب استقالتا، أمس الأربعاء، في أعقاب العنف في مبنى الكونجرس، بينما يفكر روبرت أوبراين، مستشار الأمن القومي في الاستقالة.

واستقالت ستيفاني جريشام، كبيرة موظفي السيدة الأولى. وقالت جريشام في بيان «تشرفت بخدمة البلد في البيت الأبيض. إنني فخورة للغاية بأني شاركت في مهمة السيدة (ميلانيا) ترامب لمساعدة الأطفال في كل مكان، وفخورة بالإنجازات الكثيرة لهذه الإدارة». ولم تذكر جريشام التي أمضت عاما في منصب المتحدثة الصحفية باسم البيت الأبيض قبل أن تصبح كبيرة موظفي السيدة الأولى ما إذا كانت استقالتها رد فعل على العنف في العاصمة، لكن مصدرا مطلعا على قرارها قال إن العنف كان القشة التي قصمت ظهر البعير.

وقال مصدران لرويترز إن ريكي نيسيتا، السكرتيرة الاجتماعية للبيت الأبيض استقالت أيضا، وكذلك سارة ماثيوس نائبة السكرتير الإعلامي للبيت الأبيض. وأشار مصدر إلى أن هناك أيضا أحاديث داخل البيت الأبيض بأن كريس ليدل، نائب كبير الموظفين قد يستقيل.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    145,590

  • تعافي

    115,975

  • وفيات

    7,975

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق